قرية الخاص والنعمان

قرية الخاص والنعمان ترحب بكم
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 تدريب عملي للحياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الشهادة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 330
العمر : 36
العمل/الترفيه : 7 صنايع والبخت ضايع
المزاج : طنش تعش تنتعش
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: تدريب عملي للحياء   الخميس سبتمبر 04, 2008 8:21 am

تدريب عملي

ليكون هذا الكلام عمليا وليس نظريا عليك بالآتي:
أحضر ورقة وقلما واقسم الورقة بالقلم نصفين.. واكتب في النصف الأول نعم الله عليك{ وان تعدوا نعمت الله لا تحصوها} ابراهيم 34، انك ان أردت أن تكتب النعم فلن تكف كراسات، ولكن أكتب على قدر هذا النصف نعمة السمع، البصر، الاحساس، القوة، العاطفة، التفكير، المال، الصحة، الاسلام،...
واكتب في النصف الثاني ذنوبك، ولا تخف فان هذا التدريب سري للغاية!
فأنت وحدك في الغرفة.. وبعد أن كتبت ذنوبك..
الآن أنظر الى الصفحة..
والله أقل القليل أن تبكي لكل هذه الذنوب أمام كل هذه النعم.
أما آن لك أن تستحي من الله؟

والآن.. أنت بين يدي الله

يقول الله عز وجل:{ قال لا تخافا اني معكما أسمع وأرى} طه 46.
ويقول أيضا:{ ألم يعلم بأن الله يرى} العلق 14.
الى من لم يستح بعد، ولم يستشعر أن الله يسمعه ويراه..
الى من نسي أو تناسى أنه سيقف بين يدي الله.
تخيّل الآن.... أنك تقف بين يدي الله حافيا، عاريا، تمسط صحيفتك.
عيشوا هذا الموقف الآن بكل شعوركم فوالله ما أقرب هذا اليوم، انه موقف رهيب.. يقول علي ابن أبي طالب:" والله اني أعلم أقواما سيسقط لحم وجوههم خجلا حينما تعرض سيئاتهم".
والآن ينادى عليك: فلان بن فلان بن فلان.. هيا لتعرض على الجبار، فلا تستطيع يوم القيامة أن تتحرك من مكانك من حيائك من الله ومن خوفك منه وارتعادك، فتعرفك الملائكة من وسط المليارات من شدة خوفك وارتعادك من الله، ومن شدة حيائك، فتؤخذ وتوقف بين يدي الله.
وما سيحدث الآن ورد عن النبي.. لا تنسى أنت الآن بين يدي الله، يقول لك:
" عبدي ما غرّك بي..عبدي أظننت أنك ستقابلني أم نسيت ذلك اليوم.. عبدي أما استحييت مني.. عبدي ألم أكن رقيبا على عينيك وأنت تنظر بهما الى الحرام.. عبدي ألم أكن رقيبا على قدميك تمشي بهما الى (سهرة كذا) عبدي ألم أكن رقيبا على يديك وأنت تأخذ بهما الحرام، وتلمس بهما الحرام (..) عبدي استهونت بلقائي.. عبدي أكنت تتجمّل للناس وتأتيني بالقبيح.. عبدي ألم أزوّجك.. ألم أنعم عليك.. ألم أرزقك".. كيف حالك يا مسكين وأنت تقف هذا الموقف الرهيب..!؟
ثم يقول الملك:" عبدي اقرأ كتابك".. فتبدأ بالقراءة..تمر بالسيئة، فيسودّ لها وجهك وتمر بالحسنة فيبيّض لها وجهك.
لكن يبدو أن هناك أناسا عاشت في الدنيا، ولم يكن عندها أي درجة من درجات الحياء، فيكون يوم القيامة عديم الحياء.
فيقول: يا رب أنا لا أقبل شهادة الشاهدين، لا أقبل شهادة الملائكة، ولا شهادة هذا الكتاب الذي كتب، فيقول الله: فماذا تريد؟ فيقول: لا أقبل شاهدا الا من نفسي. فيقول الله: نعم.فيختم على فمه:{ وتكلمنا أيديهم وتشهد ارجلهم بما كانوا يكسبون} يس 65.
{ وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم} فصلت 22.
انكم لم تستحوا من الله.
فيقول الله تبارك وتعالى لهذا الرجل، وقد غضب عليه غضبا شديدا:" اذهب يا عبد السوء عليك لعنتي فلا أقبل منك أبدا".
لا حول ولا قوة الا بالله.. استحي من الله قبل أن تكون هذا الرجل.. فيا ويلك لو كنت مكانه.
ولكن انظر الى هذا الرجل الذي استحى من الله في الدنيا كيف حاله..؟
يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" يدني الله تبارك وتعالى العبد المؤمن يقول له: ادن عبدي أتذكر ذنب كذا؟ أتذكر ذنب كذا؟ أتذكر ذنب كذا؟" حتى يظن العبد أمه هالك فيقول الله عز وجل:" سترتها عليك في الدنيا وها أنا أغفرها لك اليوم". رواه البخاري 2441 و 4685 و 6070 ومسلم 6946 وابن ماجه 183.
هل بعد هذا الموقف العصيب شيء يقال؟! وهل بعد كل هذا لا تستحي من الله وسوف تعود للمعاصي؟!.
وهل ما زلت مصرا على ترك طاعة الله؟ وهل انت ما زلت مصرة على ألا تلبسي الحجاب!؟
بالله عليكم استحوا من الله.. كفاكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تدريب عملي للحياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرية الخاص والنعمان :: القسم العام ::  المنتدى الديني-
انتقل الى: