قرية الخاص والنعمان

قرية الخاص والنعمان ترحب بكم
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 إن سألتم عن إلهي ( العدل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
عدد الرسائل : 268
العمر : 33
العمل/الترفيه : seeking chance
المزاج : mooooooooooooooooooooody
تاريخ التسجيل : 12/01/2008

مُساهمةموضوع: إن سألتم عن إلهي ( العدل)   الإثنين يناير 14, 2008 10:51 am

وقف الرجل المهيب في أول الصف لتلقي العزاء في شقيقه الأكبر .... فالرجل لم يكن له ولد وزوجته الأجنبية هجرته بعد اشتداد المرض عليه أو ربما سافرت لتموت بين أهلها في فرنسا ...

وبعد أن انفض العزاء وبدأ العمال في حَلّ السرادق وقد جلس رجلنا على كرسي وجده ليريح رجليه من طول الوقوف ..جاءه طفل صغير لا يتعدى السابعة ليقول له :

- ستو بتقول لحضرتك عدي علينا قبل ما تسافر

وستو هذه هي أخته وهذا أحد أحفادها.

- حاضر يا خالد .... قل لها إنى سأمر عليها قبل سفري

كان يعرف ماذا تريد ... سبقتها به أرملة اخيه الأكبر علىّ :

- محمد بيه من فضلك ... إزاى محمود ابنى ملوش ميراث في عمه وعمته ...ده حرام .... ده برضه ابنكم

لم يزد على أن قال لها ربنا يسهل ..... وكيف يرث الفرع وقد مات الأصل ... ولكن بعد كل جنازة ماكان هناك وقت لديه لشرح القواعد الفقهية

كان ينتوي أن يلحق بديزل العاشرة ليبيت في بيته في القاهرة ... ويبدو أنه لن يستطيع ... طرق باب الشقة ففتحت له صبية واستقبلته هاشة بابتسامة جميلة ...

- اتفضل يا خالو .... ماما جوه

- عاوزاك ترتب لي نصيبي في ميراث حسين يا محمد .... أنت عارف أنا معنديش غير بنات فعاوزه تخلي نصيبي كله في فيلته وأنتم خدوا الأرض

- الحقيقة يا سهير ... أنا شخصياً ممكن أتنازل لك عن كل ما أملك ... بس ده مش حقي وحدي .... وبعدين اطمني ... شرع الله هو اللي حيكون

- ربنا يخليك لنا يا محمد ..... مش عاوزه لما يجرى لي حاجة بناتي يتبهدلوا

- عيب تقولي كده ... ربنا يديك الصحة ... ده إحنا 3 رجالة والخال والد

- ربنا يخليك

وفي القطار الأسباني الذى لحق به .. أرخى رأسه وأغلق عينيه لعله يحظى بغفوة ولكن بدلاً منها بدأت صور كثيرة تطير وتتجمع وتدور حول رأسه المجهد

- اتفضلوا هنا يا أولاد ... لحظة واحدة أكون معاكم .... فيه شوكولاتة في العلبة دي ... عاوز أرجع ألاقيكم خلصتوها

إنه الطبيب ذائع الصيت ... ابن عمهم ... مع أنه يكبرهم بما يجعله يصلح أن يكون عمهم شخصياً ... كان إسماعيل أخوه الأكبر قد اصطحبه إليه حين شكى من أذنه أكثر من مرة ... منذ تُوفى والدهم وإسماعيل يتولى شئونهم جميعاً .. الإخوة الثلاثة وأمهم ... مع أنه كان مراهقاً لا يتعدى الستة عشرة سنة

- ياعلي بيه دول برضه إخواتك ..... عدي بس سلم عليهم

- انا ماليش إخوات غير حسين وسامية وسهير ... دول يروحوا يشوفوا لهم حد قدهم يلعبوا معاه

كان الصوت عالياً فوصل إليهم رغم الباب المغلق .. هم ابناء الزيجة الثانية لأبيهم .... والتي لجأ إليها بعد وفاة زوجته الأولى وزواج كل أبناءه .... وعلي بيه هذا أكثر إخوتهم الكبار مناصبة لهم بالعداء ... وكأنهم أذنبوا إن حملوا نفس اسم أبيه .... وهو يتذكره جيداً بعد وفاة الأب حين دخل على أمه في حجرتها حاملاً مجموعة اوراق وصارخاً في وجهها ..

-.دي أوراق ميراثك أنت وأولادك .... احمدي ربنا إنى جهزتها لك ... وهو ده حقك مفيش غيره ... ولو سمعت إنك بتدوري على أرض كفر الجبل ...أو على الفيلل في العجمي ومصر الجديدة ..... مش حتطولي حاجة ... وقابلينى ساعتها لو عرفت حتى تستلمي أرضك دى بتاعة البدرشين .... الفيلل دى بتاعتنا إحنا .... طول عمرنا عايشين فيها ... وأرض كفر الجبل داخلة كوردون القاهرة وأبويا اشتراها علشان يعمل فيها عزبة لأمى ويزرع لها فيها فاكهة ... فأنت وأولادك مالكوش دعوة بيها خالص

يتذكر جيداً نظرة القهر والضعف في وجه أمه ... وتمتمة معناها إن أرض البدرشين هذه بور ولا تنتج ما يكفي ..... وإنهم صغار ... وإن ربنا لا يرضى بالظلم ....

صوت احتكاك عجلات القطار في دخوله على طنطا ... طرد الصور من رأسه ... فاعتدل في كرسيه .. ثم نادى على عامل البوفيه طالباً فنجاناً من القهوة .... رأسه ثقيل جداً ... لم ينم جيداً منذ الأمس ... سفره للإسكندرية ليكون مع أخيه في لحظات احتضاره .... ثم الوفاة والدفن والجنازة وأخيراً العزاء .... ليست هذه أول مرة يقف لتلقي العزاء فى أخ له ... فقد سبق حسين "علي" ثم سامية

ومع آخر رشفة قهوة كان عقله قد تصور توزيع تركة حسين بينهم .. أشقاؤه إسماعيل ومنصور ثم سهير .. وصدرت عنه في زفرة متعبه ... الله يرحمك يا أمي ويا أبويا .... وكأن ضياءً من السماء قد أنار عقله .....فلم يملك دمعه الذى بدأ يهطل سخيناً على وجهه المتعب

لقد عادت ....

عادت حدود ميراثهم الأول إلى أيديهم ....

عاد ما أخذه على بجبروت وصلف ... عاد وتسلمه أصحابه بهدوء ....

عاد لأن علي مات أولاً ... وسامية لم تتزوج وكمال لم ينجب ..

عاد لإن الله سبحانه وتعالى هو الحكم العدل ..... وأنه سبحانه وتعالى لا يَرد لمظلوم دعوة ... وإن طال الزمن .

د. نعمت عوض الله

كاتب ومستشار اجتماعي وتربوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bnt al khas
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 528
العمر : 26
الموقع : *فلســـــــــــــــــطيــن *
العمل/الترفيه : *فلسطينية ورافعة الراااااااااااااااس*
المزاج : *مطنش *
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: إن سألتم عن إلهي ( العدل)   الإثنين يناير 14, 2008 1:44 pm

يسلمو كتير
ع الموضوع واكيد الله ما بحب انو الظالم يكمل في ظلمو
والله يهدي البشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: إن سألتم عن إلهي ( العدل)   الإثنين يناير 14, 2008 5:58 pm

مشكورة اختي على هادا الموضوع
والى الامام
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إن سألتم عن إلهي ( العدل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرية الخاص والنعمان :: القسم العام ::  المنتدى الديني-
انتقل الى: